اصدقاء الجزائر...fre!nds 4 ever

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


إدارة المنتدى
M.Bidjed *


مرحبا بك يا زائر في منتديات أصدقاء الجزائر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Firas firasiso
 
ريم رشا
 
jojo44
 
meghni
 
تينهنان
 
hawa-36
 
& هنو &
 
chamso
 
عبد الحق
 
سارة 15
 
المواضيع الأخيرة
»  حكم عجيبة في آية كريمة
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:04 am من طرف abouhajar

» لغز صلاة الثلث الأخير من الليل استوقفتني صلاة الثلث الآخر من الليل فوجدت عجباً: - إنّ الصلاة المكتوبة نداؤها بصوت البشر ، وصلاة الثلث الآخر من
الإثنين أكتوبر 16, 2017 10:28 pm من طرف abouhajar

» دع الحياة تسير كما خلقها الرحمن
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:24 am من طرف abouhajar

» فضل خدمة الناس وتفريج كرباتهم
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 11:17 am من طرف abouhajar

» دخل طفل بعمر
الإثنين أكتوبر 09, 2017 12:19 pm من طرف abouhajar

» الصياد و الحجارة
الخميس أكتوبر 05, 2017 1:39 pm من طرف abouhajar

» قصة لطيفة من كتاب أنباء نجباء الأبناء لابن ظفر المكي
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 11:24 am من طرف abouhajar

» ابن خلدون مؤسس ورائد علم الاجتماع في العالم
الإثنين أكتوبر 02, 2017 12:18 pm من طرف abouhajar

» جلس الزوج أمام مكتبه
الجمعة سبتمبر 29, 2017 8:11 pm من طرف abouhajar

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
ما تقيمك لهدا المنتدى ؟؟
ممتاز جدا
52%
 52% [ 202 ]
ممتاز
17%
 17% [ 65 ]
جيد
13%
 13% [ 51 ]
متوسط
6%
 6% [ 22 ]
سيئ
12%
 12% [ 45 ]
مجموع عدد الأصوات : 385
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
body onbeforeprint="onbeforeprint()" onafterprint="onafterprint()"onselectstart="return false" oncontextmenu="return false">

شاطر | 
 

 الصدمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abouhajar
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 390
العمر : 56
البلد :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : صديق
 دعاء :
نقاط : 10492
تاريخ التسجيل : 02/04/2015

مُساهمةموضوع: الصدمة    الأربعاء سبتمبر 30, 2015 1:09 pm

الصدمة




الصدمات بما فيها الصدمة الأولى تخلع الإنسان من نفسه ، تحوله إلى شخص آخر ، و سلامتك النفسية تتوقف على مدى تقبلك لهذه الصدمات ، و على أسلوبك في مواجهتها ، و كيف تنمي نفسك حتى لا تتحول كل تجربة تمر بك إلى صدمة .إن هذا هو ما يسمونه النضج ، أن تكتوي بنار التجربة ، فتتغير أفكارك و قناعاتك ، بل و تتغير أنت ذاتك .يستمر تعرض الإنسان إلى الصدمات خلال سنين عمره ، و ذلك إذا ظلت نفسه محور اهتمامه ، فلا يفكر في الناس و لا يرى الكون من حوله سوى أفلاك تدور حول نفسه . يشبه ذلك إحساس الطفل أن باقي العالم من أناس لا يعرفهم يلعبون دور الكومبارس ، فقط ليجدهم هو يمرون في خلفية مشاهد حياته ،

و لذلك قد نرى شخصين يتعرضان لنفس المشكلة ، و نجد أحدهما يتعامل معها بشكل إيجابي أو على الأقل عملي ، بينما يتأثر الآخر بها بشدة ، بل و يهتز نفسيا ، و سبب ذلك هو اختلاف تقدير عظم المشكلة و حجمها لدى كل منهما ، ذلك أن الأول يعلم أنه إنسان مثل بقية الناس يتعرض لما سبق أن رآهم يتعرضون له ، و يعلم أن المصائب برغم قسوتها الشديدة أحيانا تصيب الناس جميعا ، أما الثاني و قد أهمته نفسه يجزع و يضطرب لأنه يرى مشكلته تسد الأفق ، و تخنق الحياة ذاتها ، بسبب اعتقاده السابق أن المشاكل تحدث للآخرين فقط .

الخروج من دائرة الحزن

يجب أن يسارع الإنسان بإزالة الحزن و الهم الناتج عن الصدمة بمجرد انتباهه لهذا الإحساس ، لأنه إذا تمكن من القلب ، دب إليه اليأس و أصاب النفس الشعور بصغر الشأن ، فيفقد الإنسان ثقته بنفسه (
وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
) آل عمران:139

و أول إجراء يتخذ لطرد هذا الإحساس هو ذكر الله و خاصة التسبيح بحمد الله ، فالتسبيح يهون من مرارة الصبر ، لأن التسبيح يعني تنزيه الله تعالى عن كل نقص ، فهو القادر على حماية الإنسان من موجات الحزن إن لجأ إليه ، و الحمد فيه تذكير بنعم الله الكثيرة ، و هذا من شأنه أن يهون على الإنسان إحساسه بفقد أي شيء إذا ذكر آلاف النعم التي تحيط به ، وفيه أيضا ألا يتعلق بغير الله ، فالناس لا يملكون لبعضهم البعض شيئا ، فإن لهم حدودا لا يتجاوزونها .
الإجراء الثاني هو الصلاة و خاصة السجود ، و توصيات القرآن و السنة معروفة للجميع في هذا الشأن ، و أبسط ما يقال أن السجود يمثل خلوة و مناجاة تستريح فيها القلوب ، و تلقي أثقالها ، و تستمد قوتها ، و تستشعر ما أعد لها ربها ، فتستصغر ما لاقت و ما تلاقي من أشواك الطريق ، و لا ينتهي في الصلاة كلام .
يتبقى بعد ذلك العمل ، أي أن يشتبك الإنسان مع الحياة يواجهها ، و يصلح من شأن نفسه و من حوله فيها ، فالانشغال يلهي القلب عن الاسترسال في الهموم ، أما الفراغ فيهيئ النفس للهم الناتج عن حصار ملفات الماضي و أوهام المستقبل .
أعود إلى بداية المقال و أسألك ، هل مازلت تجتر صدمات الماضي ؟
و هل أنت مستعد لتجاوز ما تحمله لك الحياة من تحديات مقبلة ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصدمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصدقاء الجزائر...fre!nds 4 ever :: ¬°•|الـــعـــامـــة|•°¬ :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: