اصدقاء الجزائر...fre!nds 4 ever

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


إدارة المنتدى
M.Bidjed *


مرحبا بك يا زائر في منتديات أصدقاء الجزائر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Firas firasiso
 
ريم رشا
 
jojo44
 
meghni
 
تينهنان
 
hawa-36
 
& هنو &
 
chamso
 
عبد الحق
 
سارة 15
 
المواضيع الأخيرة
» هكذا كنا.. لماذا غبتم
أمس في 1:02 pm من طرف nadir4rpc

» ﻗﺼﻪ ﺭﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺋﻌﻪ ﺟﺪﺍً
الخميس يونيو 21, 2018 11:55 am من طرف abouhajar

»  سوق قام ثم انفض
الإثنين يونيو 18, 2018 11:55 am من طرف abouhajar

» كـيـف أعـلـم إن الله قـد تـقـبّـل صـيـامـي
الأحد يونيو 17, 2018 2:30 pm من طرف abouhajar

» علامة قبول رمضان
السبت يونيو 16, 2018 6:31 pm من طرف abouhajar

» العبرة بالخواتيم
الأربعاء يونيو 13, 2018 10:44 am من طرف abouhajar

» أيها الحبيب ..ترفق .. لا ترحل .. أما تسمع أنين المحبين لك؟
الإثنين يونيو 11, 2018 12:59 pm من طرف abouhajar

» أفكار_سهلة للعشر الأواخر من رمضان.
الخميس يونيو 07, 2018 2:17 pm من طرف abouhajar

»  اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا
الخميس يونيو 07, 2018 11:27 am من طرف abouhajar

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
ما تقيمك لهدا المنتدى ؟؟
ممتاز جدا
52%
 52% [ 202 ]
ممتاز
17%
 17% [ 65 ]
جيد
13%
 13% [ 51 ]
متوسط
6%
 6% [ 22 ]
سيئ
12%
 12% [ 45 ]
مجموع عدد الأصوات : 385
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
body onbeforeprint="onbeforeprint()" onafterprint="onafterprint()"onselectstart="return false" oncontextmenu="return false">

شاطر | 
 

 من اجدادنا الى احبائنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sousou93
عضو جديد

عضو  جديد
avatar

انثى
عدد الرسائل : 11
العمر : 25
البلد :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : صديقة
 دعاء :
نقاط : 25977
تاريخ التسجيل : 16/05/2011

مُساهمةموضوع: من اجدادنا الى احبائنا   الخميس مايو 19, 2011 4:27 pm

[center]من قصص الأجداد نحكي لكم


كان لشيخ كبير في السن ثلاث بنيات يحبهن ويخاف عليهن بعد
وفاة والدتهن , وقد يسر الله له الحج , فعهد بهن إلى ( مطوع ) الديرة ,
ليهتم بهن في غيابه , فهو رجل متدين لذلك امنه على بنياته , ولكن
ولكن في قلب الشيخ شيئا ما , فذهب ليستشير حكيم الديرة , الذي قال
له : ( من أجل سلامة بناتك , ضع عند كل واحدة منهن مراية ( مرآه )
وإذا رجعت من الحج وقد أسودت مراية البنت فهي خسرت
شرفها , ومن حفظت شرفها فستحتفظ مرآتها بلمعانها ) .
وفعلا جاء الشيخ بالمرايا الثلاث وعلقها لبناته وذهب للحج مستودعا
إياهن عند المطوع , الذي يتردد عليهن ويقضي طلباتهن , ومع الوقت
لاحظن أن هذا المطوع ساء خلقه , وطمع بهن وبوحدتهن وحاجتهن ,
فبدأ يراودهن , وغلب الكبرى على نفسها فأسودت مرآتها , ثم الوسطى ,
وعندما حان دور الصغيرة وكانت ذكية نبيهة , قالت له وهي بنفسها
تكيد له مؤامرة ( اقعد عند السارية وأنا اتيك اذا تزينت ) وعندما
اتكأ على السارية ربطته بحبل , ثم هوت بالسيف على أنفه فقطعته ,
وضربته بشجرة العوشز الشوكية حتى أدمت جلده , ثم قذفته خارج
البيت وقالت ( ما ذبحتك عشان يشوف ابوي سواتك ) .
هنا قرر المطوع الإنتقام منها , فلما عاد والدها من الحج , تسلل
للبيت واستبدل امرايات البنات السوداء بجديدة , وأخذ واحدة من
المرابات السود ووضعها لهذه البنت الصغرى , فغضب والدها واستاء ,
وسأل المطوع فقال انها فاسدة , ثم استغرب الشيخ من خشم المطوع
المقطوع فسأله وقال : أخذت سيفي المعلق على الجدار وطاح على
خشمي وقطعه !
فصدقه وقال له : خذ هذه البنت وارمها في أي مكان فأنا لا أريدها ,
وأخذ المطوع البنت المظلومة التي لم يستمع والدها لصراخها
وبكائها وتوسلها , وحملها مع عبد أسود وقال له : ارمها بعيدا في
الصحراء وعذبها كما تشاء !
هنا سار بها العبد بعيدا , ثم هم بها , وحاول وهي ترفض وتقاوم
وتضربه بشراسة , فقطع يدها , ثم رجلها , ثم يدها الأخرى ورجلها ,
وهي لم تستسلم , ثم رماها في عرض الصحراء ومضى ,
بقيت المسكينة حتى مر عليها فارس على حصاته , وحملها وهو مندهش
من حالها , وذهب بها لأمه التي عالجتها ورعتها , واكتشفوا يوما بعد يوم
سموها , وحسن خلقها وخُلقها , فهي جميلة وذكية , وقال الرجل لأمه
أريد الزواج بها مادامت تعيش معنا , وتزوجت ومضت السنون وانجبت
ثلاثة أبناء الواحد تلو الآخر , ولكن والدة زوجها العجوز ملت من ذلك ,
فهي تهتم بها وبصغارها , فيداها ورجلاها مقطوعة , فوضعتها يوما على
بعير ومعها أبناؤها وتركتهم في الصحراء !
سارت المسكينة وهي تبكي ولا تدري كيف ستقود فلا بد لها وأطفالها
صغار فسقط الأول ثم الثاني فالثالث , فرمت بنفسها من فوق
البعير , فبرك البعير جالسا على الأرض بجوارها , وقام ابنها الأكبر
ورجع يركض يحمل اخوانه , وحمل أمه وعادوا على البعير ومشوا
حتى دخلوا قرية ..
كانت هذه القرية هي قريتها التي خرجت منها قبل سنين طويلة
منبوذة مع عبد خائن ومن مطوع غشاش , فرأت المطوع يمشي في
القرية بخشمه المقطوع , والعبد مازال يعمل عنده ورأت أباها فخفق
قلبها , وأحسن إليها أحد المحسنين وأسكنها هي وأطفالها في بيت
متواضع , وعلمت ابنها أن هذا جده , فكلما مر الشيخ من هذا البيت
سمع صوتا ينادي ( يبه أنا هنا ! ) فتتبع الصوت ودخل , وبهت لمرئ
ابنته , وحكت له كل القصة , ثم نادت العبد الذي لم يعرفها , وكذلك
المطوع وشهر به في القرية , قاصا على الناس حكايته مع ابنته
المظلومة التي انتصر الله لها ولم شملها بوالدها وأخواتها , ورزقها
البنين البارين .


لكم أرق وأعذب الأمنيات السعيدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fifi2011
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

انثى
عدد الرسائل : 225
العمر : 24
واش تسيبورتي : مانسيبورتيش
البلد :
المهن :
الهواية :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : آخر
 دعاء :
نقاط : 27124
تاريخ التسجيل : 20/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجدادنا الى احبائنا   الجمعة مايو 20, 2011 12:24 am

ايييييييييه اسطوار طويلة معنديش الوقت نقراها
منا وجاي اختصر اوكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nadir4rpc
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 499
العمر : 29
واش تسيبورتي : اتحاد الجزائر
البلد :
المهن :
الهواية :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : جوجل
 دعاء :
نقاط : 27595
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: من اجدادنا الى احبائنا   الجمعة مايو 20, 2011 3:42 pm

يا صاحبي هادي راني نشيب ونا نقرا فيها انت على حساب القصة باين استاد تاع تاريخ الله غالب ماكاش الوقت باه نقراها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اجدادنا الى احبائنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصدقاء الجزائر...fre!nds 4 ever :: ¬°•|الـــعـــامـــة|•°¬ :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: